' - 151
-
' '
' -
: 24/02/13 (18:28)

' '

  

20 2012-11-27

  

:

  

2012 - - " ' ' . .

 

:

 

, , .

 

, .

 

.

 

, , . , , " "

 

' ' : , , . , , - .

 

 

 

 

( ) :

 

!                                       يا ابن موريه

                       إن ودّاً قديماً بيننا

.                             رَغمَ   طولِ   بعادِ

 

                                   يومُ كنّا

                  وكانً  حبل وصالٍ يجمعُ الناس

.                                    في ربوعِ البلاد

 

()                          فنزار أخ 

()                            لروبين في الحي

.                                   وصنو   له   في   الطراد

 

                             وأمان في قلب  شاؤول  

                                         تترى هي نفس الامال  

.                                      في قلب فادي

 

 

" . . , , , .

 

/ . :

 

             ساسون قد شرّفت بِكَ الأصحاب

               وَتضوَعت من مسكك الألقاب

 

                   دانت  لك  الدُنيا  برغم خطوبها

                  وَمَلكْتَ  عاتيها  وأنتَ  شهاب

 

            وحفظت خيرات العراق ونفطه

                 لم تثن عزمك في الخطوب صعاب

 

                   ونثرت في حقل العطاء مكارما

            نبتت فعزّت أمة ورحاب

 

 

:

 

, ,                شيخ الصحافة  والأداب والكتب

           يا شبل زعرور يا شدوا لمغترب     

 

 

                   عذراً إليك إذا جاءتك خاوية

                           بعض القوافي لما لاقيت من تصب

 

            يا  اخذاً بخصال الجود أجمعها

           وأولُها بمزابا العزم والرتب

 

        كم من جلائل أعمال حَفلْتَ  بها

                              لَوْ  صاغها البعض 

                     كانت منجم الذهب

 

 

14 -   , .    , , .

 

 

                   سلام عليك حبيب القلوب

                     سلام على عهدك الزاهر

 

                              سلام على قلبك الاريحي

                          سلام على وجهك الناضر

 

              رمتك سهام الجناة الطغاة

                       لأنك من معدن نادر 

 

 

 

 

                    كمثل الشعاع البهي الجميل

        سَرّت للسما  روحك  الصافيه  

 

         سَمَوْتَ بأحلامك الفاتنات

           وأخلاقك الفذّة الساميه    

 

                       وفي كل روض رأيت الطيور

             تردد ألحانك  الشاديه

 

                  عبرت  الحياة  لدرب الخلود

               كما تعبر النسمة الحانيه

 

 

 

- ( ) . , . .

 

 

!                         ليندا جرحك من جراحي

               يا نفحَ عطرٍ في الصباح 

 

!           ليندا لحد  الأن  بيتك  عامر

               بالشهد والسحر المباح

 

                ولأنت في بغداد زهر يانع                

                رغم التشرد والكفاح

 

            ما زال وجه أبيك مثل خميلة  

                           غناء أو ماء قراح

 

 

:

 

                سِنيورة في رحاب الله خالدة

              هيهات هيهات تمحو ذكرها الغيَرُ 

 

           رأيتها في زهور الروض طالعة

              وفي النسائمِ إذْ يحْذو  بهَا  المَطرُ

 

            رأيتها في حنين الشوق تملؤهُ

           لحنا شجيا  به  الألحانُ تفتخر

 

        يا أم سامي وذي الأعوام سائرة

      حثت  خطاها فلا تبقي ولا تذرُ

 

 

 

' ' ()   :

 

 

                      حيّوا مًعي  ذِكْرى ابن صالح إنه

                                  رَمْز الوفاءِ وقمّة الإيما نِ

 

   هذا الذي واسى الحسين بموكب

                 للطهْر والتوْحيد والغفران

                   إنْ كان َمِن أتباع مُوسى دينُهُ

                      فولاء ال البيت دين ثاني

 

                                   (مناحيم) أنتَ رِسالَةٌ  يحْيا بِها   

                                       كل امْرىء حر مَدَى الأزْمات

 

:

 

                                     أصيل في عطائك  يا سليم

                        أيا جرحاً  بذاكرتي قديم

 

                                 أيا رمزا لأحْلام كبار

                يحار بكنهها الفطن الفهيم  

 

                        كأنك في  عطائك نار موسى

                       يضاء بنورها الليل البهيم

 

                                 نهلت مياه دجلة وهي تحنو

                         عليك كأنها أم رءوم 

 

  :

 

                     نهر  منَ الحُبَّ أمْ  بَحْرٌ مِنَ  الدر

               يا نسْمَة  الفجر والشطان والجُزُر

 

                       على الخليج نَمَتْ روحٌ  مُطَهّرٌَة

                  في بَصرةِ  الخير أم  الزهو  والكِبَر

 

                 كُنْتَ الأبي وَطولَ العمْر مُرْتَقِياً

        هامَ الزَمان  بلا خوْفٍ  وَلا حذَر 

 

          إن ْ عُدَ  أهلُ الوفا كُنتُم طليعَتهُم

                   رغْم َ المَصاعِب  والأهوال والكَدر

 

" ", ' '   :

 

,               ,          ,

,                    ,         ',          

200 .

 

                                                                                          :

, , . : " "

 

""?  ! 

 

,     , ! () .

:          
|
|
|
|
|
|
|